أنحنا الفى عزنا جميعاب *** متحدين قوى مابننفصل أحزاب
اهلا ومرحبا بكم في منتديات الجميعاب

أنحنا الفى عزنا جميعاب *** متحدين قوى مابننفصل أحزاب

جميعاب نحن وأسال مننا الشافنا**دميرت الدنيا كم ضاقت لبع مقدافنا**نحن الفارس الغير بنحسب نتافنا**نحن مصرم الجن البلاوى بخافنا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبأً بكم مليــون في منتديــــات أبناء الجميعـــــاب

حدثنا ‏ ‏عبد الله بن مسلمة ‏ ‏عن ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الزناد ‏ ‏عن ‏ ‏الأعرج ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذكر يوم الجمعة فقال ‏ ‏فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم ‏ ‏يصلي يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه إياه وأشار بيده يقللها

من دعائه صلى الله عليه وسلم : " اللهم أصلح لى شأنى كله ، ولا تكلنى الى نفسى طرفة عين ، ولا الى أحد من خلقك " وكان يدعو : " يا مقلب القلوب ثبت قلبى على دينك

حكمة اليوم : كن ابن من شئت واكتسب أدباً *** يغنيك محمـوده عن النسـب

إن الفتى من يقول: ها أنـذا *** ليس الفتى من يقول: كان أبي


شاطر | 
 

 رحلة البحث عن: ناس عندهم دين!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اباذر عبد المطلب محمد
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 729
العمر : 34
محل الاقامه : السودان
المدينة - القرية : الوادي الاخضر شمال امدرمان
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: رحلة البحث عن: ناس عندهم دين!!    الأربعاء أبريل 04, 2012 8:27 pm

٭ الشيخ »حريص«، إمام مسجد حي »الدهاقين« رجل تقول العامة إنه تقي، ورع وفقيه.
٭ ولما كنت قد آليت على نفسي = هذه الأيام = البحث عن أناس »عندهم دين« في هذا البلد، لعلني أجد عند أحدهم من »فراسة المؤمن« ما يعينني على فهم الواقع الغبي، واستكناه المستقبل الغامض.. لما كنت كذلك، فقد انطلقت إلى الشيخ »حريص« لأستوثق من صحة مزاعم الناس حوله، ثم أتخذه شيخاً..
٭ في مكتب »العقارات« جيد التأثيث، الملحق بمنزله الفخم، وجدت الشيخ »حريص« جالساً، بقامته الممتلئة المديدة، ولحيته الكثة، وما إن رآني داخلاً عليه حتى قام يرد تحيتي بأحسن منها، بابتسامة ودود..
٭ قلت له، بعد أن شربت كوب الماء الذي مد به إليَّ:
ــ كنت أظنك متفرغاً لإمامة المسجد يا مولانا!!
ــ على المؤمن أن يعمل لكسب قوته وقوت عياله..
٭ قلت في نفسي: جيد.
ثم سألته:
ــ من أين لك هذا المنزل الفخم، وهذا المكتب العامر؟
ــ هذا من فضل الله عليَّ.
٭ في هذه اللحظة، دخلت المكتب متسولة عجوز، فلم يمهلها الشيخ »حريص« لتدلي بحاجتها، بل مد إليها برزمة أوراق مالية، لعلها مائة جنيه، فخرجت العجوز وهي تدعو له.. قلت له:
ــ لماذا أعطيت العجوز كل هذا المال؟
ــ لأن هذه المائة جنيه سوف تودع في حسابي بالجنة، مضاعفة إلى ألف جنيه على الأقل »ويمكن 7 آلاف«!!
ــ لنفرض، يا مولانا، أن الله لم يكن قد وعد بمضاعفة الحسنات، أكنت تعطيها؟
ــ لا.. ولماذا أفعل فعلاً لا يفيدني في الآخرة؟!
٭ سكتُّ، متأملاً إجابته برهة من الزمن، حتى دخل رجلٌ يسأل عن منزل يؤجره، فأخبره الشيخ »حريص« بأن لديه منزلاً مواصفاته »كذا« وإيجاره »كذا« ولكن فيه عيباً غير مرئي، يتعلق بضعف في أساس البناء.. فخرج الرجل.. قلت للشيخ حريص:
ــ لماذا طيَّرت »الزبون« بحديثك عن عيوب لا يراها أحد؟
ــ لأنني أخاف الله!!
ــ هبْ أن الله كان قد أحل لك الغش، أكنت تغش الرجل؟
ــ نعم، فأنا أتحاشى ما حرَّمه الله فقط..
٭ رحت أتأمل، صامتاً، إجابة الرجل، حتى دخل بعض أبنائه يحمل مائدة إفطار دسمة، مليئة بالطيبات والفاكهة، فدعاني لمشاركته إفطاره، فسألته لماذا يدعوني إلى طعامه، وليس مسؤولاً عن إطعامي، فقال:
ــ أمرنا الله بإكرام الضيف، وهو أمر يبلغنا الجنة .. ثم أردف :«يعني بيعة مضمونة«.
ــ وتأكل كل هذه الطيبات، وفي الدنيا أناس يموتون جوعاً؟
ــ قال تعالى: »أحل لكم الطيبات«..
ــ كل الطيبات؟!
ــ نعم.. لديَّ أربع نساء، ولدي أربع »فلل« وثلاث سيارات.. وأموال حلال أزكيها وأتصدق منها وأحمد الله عليها..
ــ أنت رجل جبان، بخيل، »بتاع مصالح« ما عندك دين!!
٭ نظر إليَّ الشيخ »حريص« مندهشاً، ثم قال لي:
ــ سامحك الله!!
ــ أما أنا فقد انطلقت خارجاً، والغضب يعميني، فقد أجريت في ذهني مقارنة سريعة بين الشيخ حريص، التقي الورع، الفقيه «فيما يقول الناس»، والمتشرد »داقس« نصف الأبله، الذي لا يكاد يفقه شيئاً من أمر دينه ولا دنياه = حسب رأي الناس فيه = والذي كنت في ضيافته بالأمس، والذي اضطر في نهاية لقائنا، إلى شتمي وطردي من خرابته..
٭ عندما أروي قصة حواري مع ذلك المتشرد الأبله سوف تدركون أنه يساوي ألفاً من أمثال الشيخ حريص، التقي، الورع، الفقيه..
٭ تلك حكاية موعدها الغد بمشيئة الله.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eljme3ab.yoo7.com
اباذر عبد المطلب محمد
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 729
العمر : 34
محل الاقامه : السودان
المدينة - القرية : الوادي الاخضر شمال امدرمان
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: الدين الرخيص!!!    الأربعاء أبريل 04, 2012 8:30 pm

الدين الرخيص :لم يكن همنا الأكبر ـ في الكلمتين الأخيرتين من «معادلات» «رحلة البحث عن ناس عندهم دين» هومجرد المقارنة بين نموذجين من نماذج التدين «قد يزعم أحدهما أنه «سلفي» والآخر أنه «صوفي».. كما لم يكن يعنينا اتخاذ موقف ما، مع أوضد أي من المذاهب أوالطوائف الإسلامية.
الذي يعنينا حقاً من تلك المقارنة، هوفحص طبيعة «الوعي الديني» وعلاقته بـ «الوعي المطلق» بالأشياء وبالقيم.. بالخالق وبالمخلوق.. بالمعاني وبالظواهر، لدى كل من النموذجين المذكورين:
-النموذج الذي يتعامل مع النصوص الدينية باعتبارها منظومة قيم «متحوصلة»، محددة، وحاسمة ومنافسة لمنظومة القيم الإنسانية العامة!! والنصوص عند هذا النموذج هي العالم كله، والسلف عنده كائنات مقدسة وليسوا بشراً، وفهمهم ــ أوما زعم الرواة أنه فهمهم ــ للنصوص، هوالحجة الباهرة والبرهان الساطع ومبلغ علم العلماء وفقه الفقهاء.
-والنموذج الآخر، الذي يعلمُ أن قسماً كبيراً من قيم الدين هي قيم إنسانية، فطرية، بالأساس، وأن ثمة أساس قيمي إنساني مشترك بين جميع البشر أياً كانت أديانهم، وأن النصوص الدينية تنقسم إلى «نص مطلق» لا يحتملُ النقاش في صحته، وإن كان يحتمل النقاش في تأويله حسب ضوابط اللغة، هُوكتابُ الله تعالى، و«نص نسبي» هُو كل ما نُسب إلى البشر بمن فيهم النبي نفسهُ صلَّى الله عليه وسلم، وهذا لابُدَّ من إعمال العقل فيه وفحصه «ليس مرة واحدة وفي عصرٍ واحد، كما يظن بعضهم، ولكن في كل زمان وكلما قامت الحاجة أو جدَّ شأنٌ يستوجبُ إعادة الفحص»..
من أعظم معجزات القرآن الكريم - لو تأمله المتأملون بعقول مشرعة، حرة، وواثقة - تسفيهه المتواصل للتدين الكسول، الرخيص، والموروث، الذي لا يبذل فيه المتدين ما هو أبعد من الاطلاع على أقوال السلف، ثم الاعتصام بها والعض عليها بالنواجذ..!!
القرآن يصفع هؤلاء في كثير من آياته الكريمة، حين يقرر لك ببساطة ووضوح أيها القارئ، أن الدين ليس هو ما وجدت عليه آباءك فاقتديت، دون أن تبذل جهداً «عقلياً» من عندك.. يستوي في هذا جميع الأديان بما فيها الإسلام نفسه.. الدين ليس هو ما ورثته عن آبائك، لأنه لوكان الأمر بتلك البساطة لكان الله -سبحانه وتعالى عن ذلك علواً كبيراً ــ ظالماً لبعض الناس ومحابياً لبعض آخر!!.
فكما أنك ورثت عن آبائك الدين الحق، دون أية ميزة خاصة بك سوى ميزة انتمائك إلى آباء مسلمين، فإن من حق النصراني أن يرى أنه ورث عن آبائه الدين الحق.. ومن حق اليهودي بل من حق الوثني أن يرى الأمر كذلك بالنسبة إليه!!.. فما الفرق، اذاً، بينك وبين أُولئك الذين قال لك «آباؤك» إنهم ليسوا على الدين الحق؟ «ولاحظ أنهم، هم أيضاً، يقول لهم آباؤهم أنك ضال».
لماذا، يا ترى، يمكن أن يحابيك الله، أيها المسلم، فلا يكلفك إلا اتباع آبائك، بينما يتحامل على الآخرين ــ النصارى واليهود وغيرهم ــ فيطالبهم بمخالفة آبائهم، واتباع آبائك انت؟!
لماذا يأخذ القرآن على أصحاب الأديان السابقة كلها، قولهم: «هذا ما وجدنا عليه آباءنا» اوقولهم: «إنا وجدنا آباءنا على أمةٍ وانا على آثارهم مقتدون» ثم يستثنيك أنت وحدك، بل يكافئك الجنة على قولك «هذا ما وجدنا عليه آباءنا» أو«هذا ما قالهُ السلف» «والعبارتان، يا شيخ، معناهما واحد»؟!
لماذا يحتاج رجال أمثال «روجيه جارودي» أو«يوسف إسلام» أو«مالكولم أكس» أو«جيفري لانج» إلى إرهاق عقولهم وأبدانهم، بالبحث والفحص والغربلة في جميع الأديان، بدءاً بأديان آبائهم، حتى يصلوا بأنفسهم ــ لا بما قال السلف ــ إلى الدين الحق، بينما تنام أنت ملء جفونك، مطمئناً إلى أنك وارث الحقيقة؟!
إن «مسلماً» لا يعالج أمثال هذه الأسئلة الجوهرية ليس جديراً بالاطمئنان إلى دينه، تماماً كما هوالشأن بالنسبة إلى غير المسلم.. ولا شيء يحزننا أكثر مما تحزننا حقيقة أن معظم حملة الألقاب الدينية عندنا، ومعظم حملة رايات العلم الديني ممن يصنفون الكتب ويمارسون الدعوة «وخصوصاً من ينتسبون منهم إلى التيار السلفي»، هم أناس لا عهد لهم بأمثال هذه الاسئلة الجوهرية، ولا عزم لهم عليها، تجد ذلك الكسل الذهني شاخصاً في كتاباتهم ومحاضراتهم وخطبهم التي هي مجرد نقل أمين عن الأسلاف!!
لا يتصور أحدهم، مطلقاً، أن عدالة الله المطلقة تقتضي المساواة الكاملة بين البشر في تكليفهم بالبحث عن الحقيقة، بحثاً لا يرتهن إلى أية مسلمات قبلية، ولا يتورع عن مناقشة أي مصدر، والشك في أي مشرب، والاحتكام إلى العقل وحده، بعد الإخلاص والاستعانة بالله.. إذ لو كان النقل المجرد حجة، لبطلت الحجة على غير المسلمين الذين يأخذون دينهم نقلاً، كما نأخذ ديننا نقلاً..!!

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eljme3ab.yoo7.com
اباذر عبد المطلب محمد
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 729
العمر : 34
محل الاقامه : السودان
المدينة - القرية : الوادي الاخضر شمال امدرمان
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: الكاتب الموقوف من الانتباهة علي يس :هولاء يحنطون الدين كجثث الفراعنة    الخميس أبريل 05, 2012 2:15 pm

الكاتب الموقوف من الانتباهة علي يس :هولاء يحنطون الدين كجثث الفراعنة
مصطفى محمد عبد الهادي


الطيب مصطفى قيدني وأطلق عليّ مجموعته *السلفيون سيطروا على الحركة الإسلامية وكفروا رموزها هم مثل الرهبان الذين كانوا يأكلون بآيات الله ثمناً قليلاً نعم.. كتبت في الانتباهة لكنني لم أبع قناعاتي لأحد مقال بعنوان: (الدين الرخيص ) كتبه الأستاذ علي يس بصحيفة الانتباهة أثار معركة داخل الصحيفة .. شرحته مجموعة تنتمي للفكر السلفي بمنظار ربما أخرج الكاتب خارج دائرة الملة المسلمة .. أما الأستاذ علي يس فيرى أن الهجوم الذي تعرض له ناتج من عدم فهم مقصده، وإلى سيطرة وتعاظم التأثير الذي ظل يحدثه التيار السلفي في منبر السلام العادل وفي صحيفة الانتباهة وفي كل الوطن . . في هذه المساحة نعرض وجهة نظر الأستاذ علي يس وموقفه من الهجوم المركز الذي تعرض له بسبب هذا المقال .. ما هو تفسيرك للهجمة الأخيرة بخصوص مقالك (الدين الرخيص) الذي نشرته في عمودك بصحيفة الانتباهة ؟ هي حملة وراءها بعض الناس .. وواضح لمن قرأ هذا المقال ان المطلوب منه هو مناقشة فكرة بسيطة جدا هي التنبيه الى ضرورة ان يكون التدين تدينا فاعلا منضبطا بكتاب الله سبحانه وتعالى القائل ( افلا يتدبرون القرآن ام على قلوب اقفالها ) والقرآن يتحدث في ثلث آياته عن فضيلة العقل الذي هو مناط التكليف .. الذين يزعمون أنهم سلفيون أول شيء يرتبونه على هذه الدعوة أنه لا مكان للعقل في الدين وهذا تحنيط للدين وضد الدين .. الذي حرمه الله من نعمة العقل لا يحاسب. والدين الرخيص هو الذي نكتفي فيه بالوراثة وأن يولد المرء فيجد نفسه مسلماً، فلا يفعل شيئاً بعد ذلك ويعتمد على ما كان عليه الآباء (إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون) هذه الصفة أو الطريقة في التدين هي التي جاء القرآن ليكافحها.. القرآن ليس نصاً تاريخياً.. هو صالح على مدى الزمان . المقال لم يتعرض للسلف بالإساءة فهم قد أدوا دورهم في زمانهم لكن لكل زمان رجاله . من الذي أغلق علينا باب الاجتهاد غير هؤلاء السلفيين لتتحجر العقول لترويج مصالحهم وتجارتهم بتجهيل المسلمين. ما هي أرباح هذه التجارة ؟ اولا تسويق انفسهم كعلماء وهم مثل الرهبان الذين كانوا يأكلون بآيات الله ثمنا قليلا .. والآن يأكلون بآيات الله ثمنا قليلاً .. وهذا يجعلني أقف كثيراً عن حديث الرسول (ص) : (لتتعبن سنن من كان قبلكم شبراً بشبر، وباعاً بباع، وذراعاً بذراع، حتى لو دخلوا حجر ضب خرب لدخلتموه) .. وفي العصور الوسطى في أوربا ما يسمى بعصر النهضة كان عبارة عن ثورة على سلطان الكنيسة، وعندما أقول الكنيسة أعني القساوسة والبابوات وغيرهم الذين كانوا يستخرجون شهادات الكفر والإيمان للناس بقدر ما ينالون منهم الآن هنالك طائفة مما يسمون أنفسهم بسلفيين يريدون أن يحولوا المسجد الى ذلك الدور الذي لعبته الكنيسة يريدون من على منابر المساجد أن يصدروا شهادات التكفير وشهادات الإيمان وشهادت التضليل والهداية للناس وهم لا يفقهون شيئاً، لا في الدين ولا في الدنيا .. في ظل وجود هؤلاء أرى أن السودان مقدم على فترة مظلمة. من أين وجد هؤلاء الناس هذه المساحة وهذا المناخ الملائم لما تقول؟ هنالك مناخ لا أدري علاقة السياسة بهذا الأمر.. لكن أعتقد بوجود عمل استخباري ضخم جداً تقوده أميركا في إطار ما تسميه الفوضى البناءة المعلنة قبل عشر سنوات، والتي استبدلتها أمريكا بالتدخل العسكري في المناطق التي لا تعجبها والسودان أحد هذه المناطق وإن كانت المسألة تتجاوز السودان إلى كل الإقليم المسلم الآن هالك ضربة إسرائيلية تتم تهيئتها ضد إيران ويتم تهيئة بعض الدول العربية للمشاركة فيها المسلمون العاديون وهم عامة المسلمين الذين لم يتم التأثير عليهم من أي جانب لن يقبلوا ولن يتعاطفوا مع عمل كهذا باعتبار أن إيران دولة مسلمة وأولئك يهود. لهذا العمل الاستخباري الأمريكي والمدعوم من دولة عربية يقوم على فكرة إشاعة الفكر السلفي المتطرف في كل المنطقة الإسلامية وتوجيه خطاب يبيّن كأنهم اكتشفوا الآن هنالك في هذه الدنيا شيعة – وبرغم أن للشيعة عقائد ضالة – لكنهم يريدون من خلال كل المساجد السلفية الحديث عن الشيعة يريدون أن يهيئوا المسلمين لتقبل العدوان اليهودي على إيران وعلى الأقلّ ألا تكون هناك ثورة من المسلمين عندما يرون إشراك العرب في ذلك. لكن بعض الجماعات السلفية تعلن دوما أنها ضد أمريكا وضد الصليبية ؟ لا والله هؤلاء يستخدمهم الأمريكان بوعي منهم أو بغير وعي . وقبل فترة نشرت مقالة فترة في الجزيرة نت لسمها (بين خنازير أوباما وإبل نجاد وكنت استدعيت فيها مقولة البطل العربي أمير المرابطين الذي قال بأن أكون راعياً لإبل تاشفين خير لي من أكون راعياً لخنازير الفونس. هؤلاء الآن يفضلون أن يكونوا رعاة لخنازير أوباما ونتنياهو، على أن يرعوا إبل نجاد .. هنالك خلل فكري رهيب جداً يقع فيه هؤلاء الناس ولا يعرفون أولويات الدين رغم اختلافنا مع الشيعة لكن يجب أن نرتب أولوياتنا بمحاربة العدو الاستراتيجي الآن للمسلمين اليهود وليس الشيعة ويجب بعد أن نفرغ من أمر اليهود نتوجه لأمر الشيعة وغيره. موقفك الفكري هل يمكن أن يصنفك من المعتزلة ؟ أنا لا يهمني التصنيف طبعاً .. كما قلت لك الشيعة لديهم ضلالات والسنة ايضا لديهم ضلالات وبالذات من يزعمون أنهم سلفيون .. وفي هذا مصداق لقوله: (وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ ? وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ)) الذين من دونهم إذا كان عند السنة هم السلف فهم عند الشيعة آل البيت . الخلل في كل الرقعة الإسلامية سنة وشيعة لديهم مشكلة أساسية وهي إخفاء العقل تماماً، برغم أن الله أمرهم باستخدام عقولهم.. وعدم إخفاء العقل لا يعني بضرورة رفض السنة لكن الأخذ من السنة باستخدام العقل، وأصحاب الحديث وأئمته قاموا ليستخدموا عقولهم فيما نسب للنبي ص من أحاديث لأنها نسبت إليه أكاذيب فهم نهضوا ليستخلصوا أصحّ ما نسب للرسول الله (ص).. وبرغم ذلك فقد فلت من أئمة الحديث ما فلت . فنحن في هذا العصر نحتاج لنفس الجهد الذي بذله أهل ذلك الزمان فلا يمكن ان نعيش عالة على السلف ونقول نحن سلفيين. تحدث عن المناخ العالمي الذي وفر المجال للسلفية ماذا عن المناخ الداخلي ؟ للأسف الشديد هنالك مجموعة من العوامل قد يكون منبر السلام العادل أحد هذه العوامل الذي وفر المناخ لانتشار هذه الظاهرة لأنه كان في البداية يدعو أن ينعم مسلمي الشمال بالسلام العادل بعيداً عن مسيحيي الجنوب هذه الرؤية يختلف فيها الناس. هل كنت من مناصري هذه الرؤية ؟ أنا لم أكن من مناصريها ، كنت أدعو إلى فصل الجنوب من جانب سياسي كنت أعتقد أن فصل الجنوب كان يجب أن يتم عام 1956م وإذا تم في ذلك الوقت لاستراح السودان من الحرب الطويلة، وكنت أرى أن الفصل الأخير كان يجب أن يتم بشروط الشمال وليس الجنوب كما حدث الآن. نعود إلى دور المنبر في تهيئة المناخ للسلفية ؟ هذا الاستقطاب الاسلامي في المنبر من الطبيعي أن يدخل من بينه مجموعة من السلفيين المتعصبين بل الآن من يتحكمون في منبر السلام العادل مجموعة من الخوارج بمعنى كلمة خوارج وربما كانوا أضعف فقها من الخوارج الأصليين. الخوارج أو السفليون الذين تعني لديهم أجسام وكيانات موجودة فلماذا اختاروا الدخول للمنبر؟ هو وجدوا الفرصة فاغتنموها ..الآن هم مسيطرون على المنبر تماماً، ويريدون أن يبسطوا سيطرتهم على صحيفة الانتباهة. هناك مجموعات أخرى يمكن أن تصنع موازنة ؟ لا هم المجموعة الأقوى لدرجة أنهم استطاعوا السيطرة على الأخ الطيب مصطفى وشكلوا عليه ضغوطاً لتمرير ما يريدون. لكن باعتبارك كاتباً مرموقاً، ألا ترى بكتابتك في صحيفة الانتباهة أن المنبر وظفك فيمن وظف، ومع من وظف، بتمرير فكرة المنبر نفسه ومحور قضيته؟ أنا صاحب رأي وكاتب وجدت في الانتباهة منبراً لأعرض رأيي في كل القضايا السياسية والفكرية والاجتماعية وظللت أكتب وجهة نظري ولا أهتم بأي وجهة نظر لا أطمئن إليها. لكن المكان له تأثير وله سطوة ؟ هذا شيء يمكن أن يختلف حوله الناس .. لكنني أعتقد أن الكاتب الحر يستطيع من أي مكان أن يعبر عن نفسه. لم تتماهَ أو تساير خط المنبر ؟ أبداً أبداً أنا لم أبع قناعاتي لأحد . ماهي قصة المقال ؟ بعثت بها إلى مدير التحرير يوم السبت الماضي ومدير التحرير يبدو أنه عرضها على أحد أولئك المتنطعين الذين لا يفقهون وربما نصحه بعدم نشره فتلكأ عن نشرها ثلاثة أيام.. هل راجعت مدير التحرير ؟ نعم وردّ علي بقوله : ( قالوا لي فيها مشكلة ) .. اتصلت بالأخ رئيس التحرير، الصادق الرزيقي، وكان حتى ذلك الوقت لم يرَ المقال، وقرأه واتصل علي، وقال لي هذه من أفضل المقالات التي قرأتها، وأوصاني أن أكتب في هذا الخط ونشرها يوم الخميس. أولاً أقول لك: إن المقال الأخير نشر في العام 2007م في الانتباهة، هؤلاء الذين يكتبون الآن قرؤوها وكل من له عقل فهم ما ينبغي له أن يفهم وهي مكتوبة بلغة عربية ومحددة.. سعد أحمد سعد وقبيله قرأوا شيئاً لا يوجد في المقال، وقولوني ما لم أقل، والغرض واضح في هذا الشيء من يضع المقال وتعليقات هؤلاء عليها يرى مدى التدليس، الكذب، والافتراء، فهناك إمام مسجد في الحاج يوسف أنا إذا أحسنت الظن به أقول إنه لم يقرأ المقال، وفي هذه الحالة أقول بأنه تحدث عن شيء لم يره . وقال إنني أزعم أن الإسلام دين رخيص . الدواب ذوات الأربع لا يمكن أن تفهم من مقالتي هذا المعنى، وقال في خطبة الجمعة: إن هذا الكاتب يطعن في الذات الإلهية في هذا المقال، يبدو أنهم أوصلوا إليه هذا. لكن يحتمل أن اسم المقال ( الدين الرخيص ) فهم الدين الاسم وأنت تقصد التدين ؟ المقالة واضحة ولا تحتاج إلى شرح وقرأها الآلاف وأشادوا بها، هذه مجموعة محدودة جداً لكنها ذات سيطرة كبيرة على منبر السلام العادل. الاجتهادات لبعض العلماء من أمثال الترابي والمهدي عرضتهم لهجومات مماثلة لما تعرضت له.. أين يجد علي يس نفسه من المدارس الفكرية أو الأحزاب؟ أنا لا أنسب نفسي إلى مدرسة ولا أزعم أنني من المفكرين، ولكنني رجل صاحب رأي وصاحب رؤية، وأعبر عن أفكاري ببساطة شديدة وأفكاري هذه أفكار عادية، وتحتمل النقاش، ولا أزعم أنني أوتيت الحكمة، ولكن أعرض أفكاري وهي لا تتجاوز أي خطوط حمراء فيما يتعلق بالدين، ولا بحقوق الله سبحانه وتعالى أو حقوق الناس .. الإمام مالك قال كل يؤخذ من وقوله ويرد إلا صاحب هذا القبر) لكن هؤلاء السلفيين يزعمون أن السلف لا يرد قولهم أبداً. هؤلاء يريدون أن يحنطوا الدين كما تحنط جثث الفراعنة .. هؤلا يقتلون لينا ديننا والله. ما العلاج الذي تراه في هذه الظاهرة ؟ أعتقد أن هذا الأمر هم جماعي وأرى أن السودان ينحدر إلى هوة مظلمة جداً، بواسطة هؤلاء القوم من مختلف فاعلات المجتمع المسلم هولاء الخوارج يريدون أن يعيدوا سيرة الخوارج الأوائل يكفرون من شاءوا بدون أي ضوابط يتحدثون عن الشريعة وهم أبعد الناس عن الشريعة. هذه مهمة المجتمع بكل مؤساته وهي مهمة الدولة لأنها مسئولة عن أمن هذا المجتمع فلابد لها الانتباه لهذا الظاهرة .نحن لا نريد اقصاء السلفيين لكن نريد التوازن لهذا المجتمع ولا نريد أن تتسلط فئة على فئة . ورأيت تحرشات السلفيين على المتصوفة والاعتداءات على القباب برغم أنني لست صوفياً لكن من حقهم أن يعبر عن انفسهم. الانتباهة هي حامل شعلة هذه الظاهرة - رغم ضررها وخطرها - والصحافة الحرة مبدأ مهم ماهو رأيك في هذه المسألة وهذا التداخل ؟ طبعا للأسف مما أحزنني جدا أن الحرية التي تتحدث عنها الانتباهة أصيبت في مقتل.. الأخ الطيب مصطفى أحترمه وأرى فيه ما لا يراه الكثيرون للاسف اتخذ موقفاً أستحيي بتوصيفه .. هذا الرجل أطلق عليّ جماعته بعد أن اعتقل يديّ وقدميّ.. فصرت مثل شخص مقيد اليدين تعرض لهجوم من مجموعة من الكلاب . فلا هو كفّ عني مجموعته ولا أطلق قلمي لأدافع عن نفسي.. سعد وشطة (وما عارف مين) راحوا ينهشونني في الانتباهة وأنا لضحالة أفكارهم أستطيع أن أرد عليهم بخمس كلمات فقط لكن الطيب مصطفى منعني من الرد عليهم هذا شيء يأباه الدين والعرف والذوق . لذلك لا مجال لحديث عن الحرية في إطار من أطرها فهنالك مجموعة مسيطرة وبلطجة فكرية ونوع من ال،رهاب يمارس ضد المخالفين في الرأي. هل تمّ إيقافك بخطب مباشر من إدارة الصحيفة ؟ حتى الان لم يصدر خطاب أو لم يصلني على الأقل. اذا طلب منك توصيف هذا المنبر وانتباهته كحالة في الساحة السودانية ماذا تقول ؟ انا كنت انظر للانتباهة كصحيفة أكثر رحابة من المنبر لكن يبدو أنها صارت تتماهى تماماً مع المجموعة التي تسيطر على المنبر، وهي مجموعة محددة ذات فكر متطرف لا علاقة له بالإسلام .. الانتباهة تسير في اتجاه أن تكون صوتا احاديا لا يعبر إلا عن المجموعة. نسأل هل هناك خطاب للعوام وخطاب لغيرهم ؟ للأسف هولاء يستهدفون العوام بخطاب عاطفي ويعتمدون على روح القطيع الذي لم يقرأ مقالتي امام المسجد الذي ذكرته لك يخاطب بسطاء كثر يظنزنه عالما بالتالي هذا يؤجج روح القطيع في المسلمين ويحولهم الى دواب .. البشر عموما هذا التكنيك . لكن قد يقول قائل لك كتابتك نفسها قد تغرر بالعوام ؟ يأخي أنا لا أكتب للدواب أنا أكتب لبشر لهم عقول، أنا صاحب رأي . يمكن القول أنك تكتب لنخب فقط ؟ انا أكتب لبشر مستنيرين ولا أكتب لعوام وهناك قضايا لا يمكن تبسيطها للعوام أصلاً، فهناك أناس محدودي الإدراك بحكم ظروف مختلفة . وإذا كان مطلوباً من كل كاتب مخاطبة عوام الناس لا تطرح فكرة ذات قيمة اصلا .انا ازعم انني اقدم فكرة . والشي الطبيعي ان عدم فهم الفكرة لا يمكن أن يبني حكماً. مثل مافعل سعد وشطة ومن لفّ لفهم. علاقتك باكيانات الفكرية والأحزاب كيف بدأت وأين تقف؟ أنا لم أنتمِ إلى إطار فكري محدد .. لكن انتميت إلى الحركة الإسلامية منذ نعومة أظفاري.. لكن الحركة التي انتميت إليها كانت حركة حرة تقبل الرأي الرأي الآخر كنت أستطيع أن أستدرك على قياداتها، وكان يقبل ذلك وكانت تربي أفرادها على حرية الرأي وعلى القدرة على التفكير المستقل.. الحركة الإسلامية ليست هي هؤلاء الذين يسدون الآن. متى غاب هذا البراح الفكري؟ البراح كان موجوداً حتى نهاية الثمانينيات. تعني غاب مع مجي الإنقاذ ؟ بعد الإنقاذ مجيء بقليل، وقبل أن تتحكم في مفاصل الحركة الإسلامية الذين يزعمون أنهم سلفيون فهؤلاء تغلغلوا في منتصف التسعينيات. بل صاروا رموز الحركة الإسلامية يكفرون بواسطة هؤلاء الناس والتفكير عندهم أسهل شيء.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eljme3ab.yoo7.com
اباذر عبد المطلب محمد
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 729
العمر : 34
محل الاقامه : السودان
المدينة - القرية : الوادي الاخضر شمال امدرمان
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: علي يس يرفض الاعتذار.!!    الخميس أبريل 05, 2012 2:19 pm

علي يس يرفض الاعتذار.!!
التيار


علم شارع الصحافة أن الأستاذ علي يس كاتب العمود الراتب بالانتباهة قد تم إيقافه بتعليمات من رئيس مجلس الإدارة الطيب مصطفى.. الإيقاف تم عقب كتابة الأستاذ يس عموداً بعنوان (حوار مع إبليس).. العمود نال انتقاداً كبيراً من رموز المدرسة السلفية.. مصادر شارع الصحافة أكدت أن يس يرفض الاعتذار فما يصرّ المهندس الطيب مصطفى على ذلك.. الوسطاء ما زالوا يسعون بالحسنى بين الطرفين.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eljme3ab.yoo7.com
اباذر عبد المطلب محمد
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 729
العمر : 34
محل الاقامه : السودان
المدينة - القرية : الوادي الاخضر شمال امدرمان
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: رحلة البحث عن: ناس عندهم دين!!    الخميس أبريل 05, 2012 2:27 pm

كان مراسلنا قد رتَّبَ لهذا الحوار قبل حلول شهر رمضان المعظم، وكان ينوي إجراءه مع السيد «إبليس» قبل أن يتم ترحيلُهُ إلى المعتقل، ولكنه فوجئ باختفاء إبليس المباغت، قبل يومين من حلول شهر رمضان «علم مراسلنا لاحقاً، وأثناء إجراء الحوار، أن إبليس كان ينوي الاختباء من «ملائكة الأمن» والنجاة هذا العام من السجن الذي اعتاد على دخوله شهراً كل عام قمري، مع حلول رمضان، ولكن إبليس كما ذكر لمراسلنا بوغت بالقوَّة التي جاءت إلى مخبئه الذي اتخذهُ داخل «الأُذين الأيسر» في قلب أحد عُملائه من البشر، وقد علم لاحقاً، كما أكد لنا، أنَّ صديقه الآدمي قد وشّى به، وتأكد لهُ خبر الخيانة، عندما علم من بعض جنوده، في رسالة إلكترونيّة، أن الرجُل الذي كان يختبئ في قلبه لحظة القبض عليه، يصوم رمضان!!»..
ولستَ، أيها القارئ، بحاجة إلى تصور حجم المعاناة والمصاعب والعقبات التي تعرَّض إليها مراسلنا قبل أن يتمكن من الحصول على إذن بمقابلة السجين إبليس وإجراء هذا الحوار «الخبطة» معه، فإلى مضابط الحوار:
- السيد إبليس، في البدء، بأي لقب تود أن نخاطبك أثناء إجراء هذا الحوار معكم ؟
- تستطيع أن تخاطبني بلقب «أعظم وأقدم معارض سياسي في الكون»، وتستطيع أن تخاطبني، إن شئت، بـ «شيخ المناضلين»، وتستطيع أن تزعُم أنني أول ثائر على الدكتاتوريّة في الكون!!
- تقول «معارض سياسي»؟؟! أيّة معارضة وأيّة سياسة تعني؟؟
- سياسة «ربِّنا» في خلق آدم.
- ولكن التاريخ يشهد أنك اعترضت على السجود لآدم، ولم يرد نص يقول إنك اعترضت على خلق آدم!!
- هذا تبسيط «مُخل» لموقفي .. موقفي المبدئي كان ضد خلق آدم بالأساس، ولكنني لم أُعلنهُ في وقته، بل أعلنتُه عندما وصلت «المسخرة» إلى قمَّتها، فأُمِرتُ بالسجود لهذا الكائن الطينى
- وماذا كان يكلِّفُك السجود، ألا ترى أن بقيَّة الملائكة كلهم سجدوا، وهُم يعيشون حتى اليوم في أمان وسلام؟
- هؤلاء «انتهازيون» و «عُملاء»، وأنا رجُلٌ مبدئي، وأحترم «أصلي» الشريف.
- أصلك الشريف؟؟ تقصد النار؟؟ هذه عنصريّة واضحة ولا تليق بالمناضلين!!
- أسمع يا أخوي «قالها بسودانية فصيحة» .. كلام الشعارات ده علِّموه أنفسكُم في الأول، لو كان إنتو، أولاد آدم، واحد، الأبيض فيكم بيحتقر الأصفر، والأصفر شايف نفسه أشرف من الأحمر، والأحمر فاكر نفسو سيد الأسود، والأسود قايل نفسو سيدهم كلهم .. ديل انتو الأصلكم واحد، عايزين تزايدوا عليّ أنا، اللي ما في شيء بيلمني مع آدم؟؟ أنا فعلاً مخلوق من نار، يعني عنصري مختلف عن عنصر آدم، المخلوق من طين .. هو إنتو أولاد آدم ذاته لي الليلة لمن واحد يزعل من أخوهو بيقول ليهو «أمشي يا طين»!!
- ألم يكُن من حق آدم بنفس مبدئك أن يعترِض على خلقك؟؟
- أنا مخلوق قبل آدم، وقانون «الأقدميّة» وحدهُ يمنحني حق الاعتراض.
- لنعُد إلى موضوعنا .. تصف نفسك بأنك أول ثائر على الدكتاتورية في الكون .. ماذا تعني؟؟
- أعني أن ربَّنا «دكتاتور» يفعلُ ما يُريد ولا يستشيرُ ولا يعترف بالديمقراطيّة!!
- وهل كنتَ تُريدَهُ أن «يُشاورك» قبل أن يخلق آدم؟؟
- ولم لا ؟؟
- وهل شاور أحداً قبل أن يخلقك؟؟
- أسألهُ هو .. هذا لا يعنيني!!
- بالمناسبة .. لماذا أنت هنا، في السجن، الآن؟؟
- اسأل السجَّان..
- ألا تعرِفُ أنت السبب؟؟
- ضيقٌ «بالرأي الآخر»!!
- أنت إذاً، «سجين رأي!!»
- نعم، أنا سجين رأي وضحيّة استبداد، و «كلُّه منَّكم، أولاد مقطوع الطاري».
- وهل تعتبر أنّ أعمالك الخطيرة في إضلال البشر وإثارة الفتن وإغواء الناس، مجرَّد «رأي»؟؟
- أتحدَّاك أن تأتيني بواحد من أبناء آدم يستطيع أن يزعُم أنَّني أجبرتُه على فعل ضلالة أو قتل أخيه أو انتهاك شرف!!
- ولكنك تستغِلُّ ضعفهُم، فتكذب عليهم وتُمنِّيهم الأماني!!
- ومن أين جاءهُم هذا «الضعف» إن لم يكُن من أصلهم الطينى الذي اعترضتُ عليه منذ البداية؟!
- ولكنهُم، في رمضان هذا على الأقل، مرتاحون من «بلاويك».
ضحك إبليس حتّى بانت أنيابُه، ثم قال، بتشفٍّ واضح :
- طيب إيه رأيك، أنا حجم إنجازاتي في رمضان، رغم السجن والمطاردة، أكبر من حجم إنجازاتي طول السنة!!
- كيف، والناس صايمين وقايمين والقرآن ما بيفارق شفاههم؟
- هه .. نفاق ساكت .. صايمين ويسووا في مسلسلات رمضان !! ما ملاحظ إنُّو أتفه المسلسلات وأكثرها «إغواءً» هي البتسووها في رمضان؟؟ صايمين وتملوا بطونكم بالطيبات ؟ تأكلوا في رمضان قدر البتاكلوه في الفطر عشر مرات !! صايمين وساكِّين المسابقات والكسب «الطفيلي»!! في ذمَّتك في زول تقي بيشارك في مسابقات الفضائيات العربية اللي بيقدمنها الممثلات ديلك .. عن أُغنية الفنانة فلانة الشفقانة، وفستان الراقصة فلتكانة العريانة، ومنتظرين يفوزوا بالدولارات، وتقول لي صيام وقرآن ؟؟ ده كله كوم، والسوق كوم .. أكثر موسم للربح الحرام في الأسواق هو رمضان .. شركات تتاجر باسم رمضان، وقنوات تلفزيونية تعيش على الإعلانات وأكاذيب التجار في رمضان .. رمضان موسم .. سوق من أكبر أسواقي في الدنيا، تاكلوا في الفراخ وتحمدوا الله وتقوموا تصلُّوا، وإخوانكم في فلسطين ما لاقين التكتح .. قال صايمين وقايمين !! روح بالله !!!
- طيب، وكت المسألة كده وأعمالك ماشية، زعلان من السجن ليه؟؟
- مزعلاني «الحقارة»!!
- حقارة شنو؟
- أنا الوحيد البيطاردوهو في رمضان، مع إنكم إنتو كلكم تستاهلوا السجن وبيوت الأشباح في رمضان .. أي بلوى تقعوا فيها تقولوا «إبليس» .. أي زول يسرق ولا يقتل ولاّ يشرب السم الهاري ولا يفطر في رمضان ولا يفتح كباريهات «رمضانية» للإفطار والغناء والمواعيد والقصف والمعاصي كلها، تلعنوني أنا، مع إنكم عارفين إني مسجون ومضطهد .. دي ما حقارة في ذمَّتَك؟؟
- يعني عايز تنكُر إنُّو وظيفتك في الكون ده هي إضلالنا والانتقام منَّنا؟ نسيت إنّك قُلت لي ربَّنا ذاته «لأقعدَنَّ لهم صراطك المستقيم»؟
- ما ناكر .. بس وكت عارفين دي وظيفتي، الداعي شنو لي السجن والمطاردة؟ دي عندكم مش بتسموها «اعتراض موظف عام أثناء عمله»؟؟
- لكنك تعلم أن من يسجنك ويطاردك في رمضان ليس نحنُ، بل الله ..
- برضو من تحت رأسكم انتو .. الدعوات واللعنات والصيام .. بلاغات كاذبة منكم!!
- يمكن تكون مجرَّد «إجازة» سنويّة إجبارية، زي باقي الموظفين ..
- بس ما فيها مرتب إجازة، ولا تذاكر سفر .. دي تفرقة وانتهاك لحقوق الشيطان!!
- طيب .. أيه خططك، بعد انتهاء فترة السجن والخروج؟
- دي من «أسرار المهنة».
- من هُم أهم مساعديك من أولادك؟
- أهم مساعديَّ ليسوا من أولادي، بل من أولاد آدم.
- ما فاهم!!
- لمّا أكون في السجن، ما بخلي شغلي لأولادي، لأنهم مساكين وما بيعرفوا الشغل.. بخلِّي المهمات الخطيرة لمدير مكتبي وهو من أبناء آدم، ومعهُ فريق كامل من إخوانه، مهمتهم إنجاز مشروعاتي، خصوصاً في فترات غيابي زي رمضان مثلاً، وتعرِف، حكمة الله، الشي البيسوُّوهو الناس ديل في رمضان لو كُنت أنا حُر ما كنت بقدر أسوِّيهو!!
- وأولادك قاعدين يتفرَّجُوا بس؟؟
- أبداً، بعتبرها فترة تدريب ليهُم، دايماً بوصِّيهُم يتعلموا من البني آدمين، وفعلاً قاعدين يستفيدوا ويتعلموا حاجات أنا ذاتي ما بعرفها.
- حاجات زي شنو يعني؟؟
- أسمع .. وقتك انتهى خلاص .. لو عايز تواصل الحوار ده إلاّ تمشي لمدير مكتبي يحدِّد ليك وقت تاني .. عندي مراجعة لتقارير الأداء في الثلث الأول من رمضان، تعال بعد أسبوع، مع السلامة..
«من المحرِّر»:
? يبدو إبليس منضبطاً غاية الانضباط في وقته، الأمر الذي حال بين مراسلنا وإكمال هذا الحوار معه، وسوف نُحاول إن تم السماح لنا لاحقاً إكمال هذا الحوار الأول من نوعه، مع إبليس

.............................................

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eljme3ab.yoo7.com
 
رحلة البحث عن: ناس عندهم دين!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنحنا الفى عزنا جميعاب *** متحدين قوى مابننفصل أحزاب :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: