أنحنا الفى عزنا جميعاب *** متحدين قوى مابننفصل أحزاب
اهلا ومرحبا بكم في منتديات الجميعاب

أنحنا الفى عزنا جميعاب *** متحدين قوى مابننفصل أحزاب

جميعاب نحن وأسال مننا الشافنا**دميرت الدنيا كم ضاقت لبع مقدافنا**نحن الفارس الغير بنحسب نتافنا**نحن مصرم الجن البلاوى بخافنا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبأً بكم مليــون في منتديــــات أبناء الجميعـــــاب

حدثنا ‏ ‏عبد الله بن مسلمة ‏ ‏عن ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الزناد ‏ ‏عن ‏ ‏الأعرج ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذكر يوم الجمعة فقال ‏ ‏فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم ‏ ‏يصلي يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه إياه وأشار بيده يقللها

من دعائه صلى الله عليه وسلم : " اللهم أصلح لى شأنى كله ، ولا تكلنى الى نفسى طرفة عين ، ولا الى أحد من خلقك " وكان يدعو : " يا مقلب القلوب ثبت قلبى على دينك

حكمة اليوم : كن ابن من شئت واكتسب أدباً *** يغنيك محمـوده عن النسـب

إن الفتى من يقول: ها أنـذا *** ليس الفتى من يقول: كان أبي


شاطر | 
 

 البشير من رئيس دولة إلى زعيم أمة!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تمبوشا



انثى عدد الرسائل : 3
العمر : 32
محل الاقامه : ام درمان
المدينة - القرية : الشهيناب
تاريخ التسجيل : 05/05/2010

مُساهمةموضوع: البشير من رئيس دولة إلى زعيم أمة!!   الثلاثاء مايو 11, 2010 5:43 pm

بقلم : عوض الكريم موسى
من صحيفة اخر لحظة السودانية
كل زعيم أمة هو في الوقت نفسه رئيس دولة ليس بالضرورة زعيم الأمة، ذلك بأن رئيس الدولة إنما يكون على رأس إدارتها، أما زعيم الأمة فهو الذي يفجر طاقاتها ويحشد قواها ويوجهها نحو غايات عليا تتطلع اليها وتعمل لها.. فهو يقود حركة التغيير التي تحدثها، وفي الوقت نفسه يقود دفة الحكم فيوظفها للتغيير الشامل الكامل.
والبشير هو بكل المقاييس رئيس الدولة وزعيم الأمة.. وهذه شهادة لا انفرد بكتابتها، فإحداثيات ما قبل الانتخابات، ربما بأمد بعيد، تعطيها ولا تعطي غيرها، ولكنها ظهرت بجلاء من التأييد الشعبي شبه المطلق له في هذه الانتخابات.. والزعماء إنما يعرفون في محكات الاحداث ومنعطفات التاريخ. فالتمسك بزعامة البشير ظهر شعبياً في الرفض التلقائي للجنائية سيئة السمعة، والذي لم تعبئه جماعة او تحشده فئة.
وقد يقال إن التمسك بالبشير في رفض الجنائية كان تمسكاً بقيادته، وهي مغالطة مكشوفة لا يسندها الواقع ولا مجريات الاحداث، فلو كان البشير يفرض قيادته على شعبه لوجدها شعبه فرصة سانحة للتخلص منه، ولم يرفض الجنائية هذا الرفض الكاسح العارم.
ثم كان المحك الثاني في الانتخابات، وموقف أحزاب المعارضة من ترشحه، فهي تعمل بكل سبيل لاسقاطه واسقاط نظامه، حتى قبل الانتخابات، فلم تصادف مسيراتها المصنوعة سوى العزل الشعبي بل والاستنكار الواسع.. فلما صارت الانتخابات أمراً واقعاً ذهبت ترسم الخطط (الانتخابية) لمواجهته، تارة بتشتيت الاصوات وتارة اخرى بتجميعها.
ثم لما دللت الحملة الانتخابية بما لا يدع مجالاً للشك بأن البشير وحزبه سيكتسحها تفادت هذه الاحزاب هزيمتها المحققة بالانسحابات غير المبررة من سباقها، بعد أن قطعت شوطاً كبيراً من حملتها الانتخابية وذلك حتى تبدأ في بناء الاتهام المبيت بتزويرها قبل اكمال اجرائها مما مهد الطريق لرفضها النتائج الاخيرة، في مغالطة هذه المرة للرقابة المحلية والاقليمية والدولية!! ما قيمة أن أعيد وأكرر التحليل لهذه الانتخابات، ونحن نتهيأ لميلاد السلطة الجديدة؟!.. القيمة التي أريد أن تقر في الاذهان هي أن الانتخابات كانت صكاً رسمياً بميلاد زعيم، وليس برئيس فحسب.. ومما يدل على ذلك أن البشير نادى في حملته الانتخابية بحكومة ذات قاعدة عريضة حتى قبيل الاقتراع بنتائجه المحسومة التي لاحت في الافق، سواء من الحملة الانتخابية نفسها، أو باستطلاعات الرأي الداخلية والخارجية وهو منحى قومي يدل على مقومات الزعامة القومية وهي تواجه تحديات قومية.. أكثر من ذلك، فإنه قد صرح بأنه لم يهزم أحزاب المعارضة بأكثر من أنه هزم المخططات الخارجية التي توقعت حدوث إخلال أمني عام في أعقاب إعلان النتائج وهي حالة الفوضى التي تبرر التدخل الخارجي، بيد ان هذه القوى الخارجية، بل والداخلية، لم تدرك حقيقة ابعد من توقعاتها، وهي أن هناك زعامة شرعية تولد لقيادة البلاد.. الزعامة التي يلتف حولها الشعب هي التي احبطت المخطط.
فالشعب غير الشعب والاجيال غير الاجيال، هذه حقيقة بدأت المعارضة في تقبلها، ولكن ببطء شديد.. ثم ما قيمة أن يكون الشعب قد اثبت انتخاباً ميلاد هذه الزعامة، في هذه الظروف المحيطة؟؟ قيمتها أن تغير القوى السياسية، وعلى رأسها المعارضة، باتجاهها الى منحى قومي كما هي الزعامة القومية التي ولدت في هذه الظروف المفصلية.. فهذه الزعامة هي صمام الأمن والأمان، والضامن للاستقرار السياسي الذي هو اولوية قصوى لمواجهة التحديات الكبرى. وللقارئ أن يتصور المشهد السياسي في غياب هذه الزعامة.. هذا علاوة على عبقرية البرنامج السياسي لهذه الزعامة، وهو (معاً لاستكمال النهضة) و(معاً) تقتضي حكومة ذات قاعدة عريضة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ودتورمروي

avatar

ذكر عدد الرسائل : 418
العمر : 41
محل الاقامه : دولة الامارات
المدينة - القرية : الشهيناب
تاريخ التسجيل : 11/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: البشير من رئيس دولة إلى زعيم أمة!!   الثلاثاء مايو 11, 2010 10:07 pm


مشكورة اختنا علي المقال
وفعلا كما افاد الكاتب ما يهزك ريح يا رئيسنا حاولت المعارضة وغيرها من الفآت المختلفة جلب الزعزعة للبشير عن طريق محكمة الجنايات وغيرها الكثير لكن حب الشعب وارادة الرئيس كانت اقوى من الاعداء النصر لك ولشعبك الشريف واسأل الله ان يساعدك علي اسعاد هذا الشعب الذي قدم لك الكثير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فضل الله احمد
مدير عام (أول)
مدير عام (أول)
avatar

ذكر عدد الرسائل : 662
العمر : 60
محل الاقامه : Oslo - Norway
المدينة - القرية : الشهيناب
تاريخ التسجيل : 29/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: البشير من رئيس دولة إلى زعيم أمة!!   الأربعاء أغسطس 17, 2011 4:28 am

أيام زمان كان السياسيون يختلفون تحت قبة البرلمان و لكنهم خارجها يمارسون حياتهم من غير عصبيات أو تناحر، بل كانوا يتركون كل خلافاتهم و مناكفاتهم تحت قبة برلمانهم ~ إلى أن كبُر الثعلب المكار~ فأفسد هذه الحياة فساداً كبيراً ٠ و نحن الجميعاب مهما إختلفنا أو إتفقنا فإن ذلك لم يفسد لنا للود قضية ، فتُرانا و بمختلف ألواننا و أطيافنا السياسية نلتقي في الأتراح و الأفراح وسط أهلنا و في كل مناحي الحياة في شتى انحاء الوطن و خارجه ، فنسلّم على بكل بشاشة و رحابة صدر و بكل تقدير و إحترام ، لم تفسد السياسة هذه الروح السمحة يوماً و أتمنى أن تدوم هذه الخِصلة و الصفة الجميلة ، و أن يولي الله تعالى من يصلح و يعدل بين الناس ، فالعدل أساس الحكم ٠
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البشير من رئيس دولة إلى زعيم أمة!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنحنا الفى عزنا جميعاب *** متحدين قوى مابننفصل أحزاب :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: