أنحنا الفى عزنا جميعاب *** متحدين قوى مابننفصل أحزاب
اهلا ومرحبا بكم في منتديات الجميعاب

أنحنا الفى عزنا جميعاب *** متحدين قوى مابننفصل أحزاب

جميعاب نحن وأسال مننا الشافنا**دميرت الدنيا كم ضاقت لبع مقدافنا**نحن الفارس الغير بنحسب نتافنا**نحن مصرم الجن البلاوى بخافنا
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبأً بكم مليــون في منتديــــات أبناء الجميعـــــاب

حدثنا ‏ ‏عبد الله بن مسلمة ‏ ‏عن ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الزناد ‏ ‏عن ‏ ‏الأعرج ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذكر يوم الجمعة فقال ‏ ‏فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم ‏ ‏يصلي يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه إياه وأشار بيده يقللها

من دعائه صلى الله عليه وسلم : " اللهم أصلح لى شأنى كله ، ولا تكلنى الى نفسى طرفة عين ، ولا الى أحد من خلقك " وكان يدعو : " يا مقلب القلوب ثبت قلبى على دينك

حكمة اليوم : كن ابن من شئت واكتسب أدباً *** يغنيك محمـوده عن النسـب

إن الفتى من يقول: ها أنـذا *** ليس الفتى من يقول: كان أبي


شاطر | 
 

 صحافة السودان في عهد الانقاذ..الهندي عز الدين : معركتي ليست مع هذا الهمبول.. القضاء السوداني عادل جداً، ولا يحب (المسخرة)،،ضياء يحتاج إلى الكثير ليتحرر من قبضة الأسياد، ويستقل من أثرياء زمن الغفلة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اباذر عبد المطلب محمد
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 729
العمر : 34
محل الاقامه : السودان
المدينة - القرية : الوادي الاخضر شمال امدرمان
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: صحافة السودان في عهد الانقاذ..الهندي عز الدين : معركتي ليست مع هذا الهمبول.. القضاء السوداني عادل جداً، ولا يحب (المسخرة)،،ضياء يحتاج إلى الكثير ليتحرر من قبضة الأسياد، ويستقل من أثرياء زمن الغفلة.    الأربعاء يناير 11, 2012 2:31 pm

الهندي عز الدين :

زارني بالمكتب نهار أمس (الأحد) إخوة كرام، وأساتذة أجلاء، أعزهم وأحترمهم، هم الدكتور «كامل إدريس» المرشح السابق لرئاسة الجمهورية رئيس محكمة التحكيم الدولية، والأستاذ الكبير «محجوب عروة» والأخ الأستاذ «عادل سيد أحمد خليفة»، وطرح الثلاثة مبادرة كريمة لوقف المساجلة بيننا و«ضياء الدين». شكرتهم على المبادرة، كما شكرت قبلهم بيومين أستاذنا وكبيرنا المحترم البروفيسور «علي شمو» رئيس المجلس القومي للصحافة والمطبوعات، والسيد «العبيد صالح» والدكتور «محي الدين تيتاوي» نقيب الصحفيين، والدكتورة «مريم الصادق المهدي»، والأستاذ «محمد زكي» سكرتير الإمام «الصادق»، والأخ الصديق «خالد لقمان» الإعلامي المعروف، وغيرهم من الذين تدخلوا، وتوسطوا، جزاهم الله عنا، وعن الصحافة السودانية، كل خير.
{ وكنت قد التزمت للبروفيسور «علي شمو» بأن أتوقف عن الكتابة في هذه القضية (المهمة جداً) بالنسبة لي، و(غير المهمة) بل (الانصرافية) في اعتقاد آخرين، لا يعلمون، لكن الله يعلم خائنة (الأعين) وما تخفي الصدور.
{ غير أن (الهمبول) - وهو خيال المآتة - «ضياء بلال عبد المعبود» وهذا اسمه الكامل، لم يرعو، فانتفخ مرة أخرى انتفاخة هوجاء، كالهر يحكي صولة الأسد، دفاعاً عن وظيفته، وراتبه، ومصاريف «رنا» وأخواتها، وعن كرامة وكبرياء سيِّده الأكرم «جمال بن محمد عبد الله» الشهير بـ (الوالي) رئيس مجلس إدارة أي (حاجة) في البلد.. !! مسكينة البلد!!

{ كنتُ لا أود الاسترسال في هذه المعركة (الفرعية) التي تعتبر واحدة من بنود الخطة (الكاملة) لإقصاء و(إحراق) العبد لله الفقير «الهندي بن عز الدين» ثم نثر رماده في الهواء، فيرتاح من إزعاجه الفاسدون.. والفاشلون والظلاميون في المجموعات (الطفيلية) التي تعودت أن تأكل من جسد دولتنا، وتنخر من عظمها، وتشرب من دمها، على طريقة مصاصي الدماء..!! وهكذا فإن - ضياء وبدون ضياء - كشف عن المخطط الآثم في تقيؤه الأخير عندما قال يخاطبني بالحرف والنقطة: (ماذا ستفعل أنت إذا اكتمل مشروع إقالتك من رئاسة التحرير؟! بالقطع لن تعود للكرسي مرة أخرى)!!
{ بغباء يُحسد عليه، فضح «ضياء» خطة الذين ائتمنوه على (بعض) تفاصيل المؤامرة القذرة التي لا تستهدف الهندي في شخصه الزائل، بل قلمه، ومنصبه الذي صنعه بكد السنين، وسهر الليالي..!!
{ يريدون أن يطيحوا برئيس تحرير الصحيفة (الأولى) في البلاد، لأنه ضايقهم كثيراً، وأزعجهم أكثر، وتحولت الصحيفة - دون إذن منهم - إلى (مؤسسة سياسية) يسعى لتحيتها مولانا الحسيب النسيب السيد «محمد عثمان الميرغني»، ويستقبل رئيس تحريرها دون خلق الله من رؤساء التحرير الآخرين، وفي كشف السكرتارية (4) طلبات (قديمة) لمقابلة (مولانا) والحوار معه..!! لكنه اختار الهندي عز الدين !! لماذا؟!
لأنه أصبح رئيس تحرير بقرار (استثنائي) من المجلس القومي للصحافة والمطبوعات!! وياله من قرار، ويا له من استثناء (تاريخي) أتى أكله، رغم أن المجلس أصدر أكثر من (10) - عشر - قرارات في سنوات سابقة باستثناء (10) صحفيين كبار، قادرين ومؤهلين لشغل منصب رئاسة تحرير صحف (سياسية) من شرطي سنوات الخبرة، أو المؤهل، وهذا حق المجلس بموجب القانون، فهو - وحده - الذي يقرر إن كانت نسبة نجاح في الشهادة السودانية تبلغ (50%) مع مؤهل من جامعة القرآن الكريم تكفي لتأهيل أي (همبول) لوظيفة رئيس تحرير، أم أن هناك ميزات ومواصفات، وقدرات أخرى ينبغي أن تتوفر؟!
{ والمجلس الذي يرأسه العالم المبجل البروف «علي شمو»، لا يمكنه أن يخضع للابتزاز، كما وصفه «ضياء بلال»، وعميد الإعلام بالجامعات الرجل المهذب، والمحترم، الدكتور «هاشم الجاز»، الأمين العام السابق للمجلس القومي للصحافة والمطبوعات، لا يمكنه أن (يجامل) أو (يحابي) الهندي عز الدين، وقد كانت بيننا خلافات، ولم نكن يوماً أصدقاء، كما لم يكن (المؤتمر الوطني) وأجهزته راضياً عني أيام (ولادة) الأهرام اليوم، لكن إرادة الله الغلابة، ومصداقية وتجرد وأمانة «هاشم الجاز»، ورجاحة عقل (جميع) أعضاء المجلس، جعلتهم يجيزون اسمي رئيساً للتحرير (بالإجماع) في قرار هو - حقاً - استثنائي، فلم أخذلهم، ولم أهزمهم، عندما قدمت للصحافة السودانية هدية قيمة اسمها (الأهرام اليوم).. وكفى..
{ هل (الأهرام اليوم) صحيفة (صفراء)، سياستها (الإثارة) وهدفها التربح ولو على حساب المصداقية والمهنية، كما تفعل صحيفة «جمال» و«ضياء»؟! هل هي صحيفة كاسدة، وخاسرة، ويتم دعمها - شهرياً - بمئتي ألف جنيه من مصادر (غير معلومة)؟! هل يعاني محررو (الأهرام اليوم) والعاملون فيها من تعسر في حصولهم على المرتبات والحوافز بعد اليوم (التاسع والعشرين)، أكرر التاسع والعشرين، من ذات الشهر؟! الإجابة على الأسئلة أعلاه: لا.. لا..لا.. ودونكم محررو (الأهرام اليوم) وقراؤها..
{ وإذا كانت الاجابات تقول: (لا)، فهذا يعني أن الهندي عز الدين نجح، واستحق رئاسة التحرير، وعن جدارة، رغم حقد «ضياء»، ومشايعيه، ومساندته (في الخفاء)، (الكبار) و(الصغار)، وقلوبهم (السوداء)، وعيونهم (الحولاء).
{ أدلف مباشرة إلى الإجابة على (سؤال المؤامرة): ماذا ستفعل إذا اكتمل مشروع إقالتك من رئاسة التحرير؟!
{ الإجابة التي ينتظرها (بعض) الكبار في (المؤتمر الوطني) وفي المجالس التشريعية (الولائية)، والأندية (الرياضية)، وبعض الموظفين المأمورين والمجبورين على تنفيذ (الأوامر) و(التعليمات) تقول: (سأصبح رئيساً لمجلس الإدارة في صحيفة جديدة وخاصة، أملك معظم أسهمها، مع نسبة أقل لشركاء، لأنني أستفيد من التجارب السابقة المفيدة، والمريرة).
{ خططي كتاب مفتوح، وبرامجي تبث على الهواء مباشرة، ولا تحتاج إلى اجتماعات (ليلية)، ولا (غرفة عمليات)، ولا إلى توجيهات، ولا رعاية (مليارديرات).. مالهم مال الشعب.. وشركاتهم ملك الشعب..!!
{ لقد تدرجتُ في (سلالم) الصحافة السودانية، عتبة.. عتبة.. من محرر متعاون، إلى محرر، إلى رئيس القسم (السياسي)، ورئيس قسم «الأخبار» إلى مدير تحرير، ومستشار تحرير، ثم نائب رئيس تحرير، ثم رئيس تحرير، وكاتب عمود يومي، بالإضافة إلى العمل كمقدم برامج تلفزيونية ومراسل صحف وقنوات أجنبية، وكل ذلك على مدى (16) عاماً من الزمان، وهي تكفي لأصعد إلى المرحلة الختامية وهي رئاسة مجلس الإدارة كما فعل أساتذة الصحافة في العالم العربي «هيكل» و«أنيس منصور» و«إبراهيم نافع» و«حسن ساتي» في السودان، على ألاَّ يكون ذلك بالتعيين، بل بالتأسيس (الخاص) لشركة خاصة، لا يرأس مجلس إدارتها (رجل أعمال) أو رئيس ناد لكرة القدم، شركة لا علاقة لها بأيَّة جهة سياسية أو حكومية، تماماً كما شاركت في تأسيس صحيفة (آخر لحظة) التي تتجاوز - الآن - صحيفة (السوداني) بأكثر من (5) آلاف نسخة، وصحيفة (الأهرام اليوم) التي قمت بتأسيسها ابتداء من اختيار (الترابيز) و(المقاعد) و(إيجار البيت)، وانتهاء (بالماكيت) و(المينشيت) (الأول) و(الأخير)..!!
{ لعلك تعلم عزيزي (الهمبول) ويعلم من وراءك، أن رئاسة مجلس الإدارة، لا تحتاج إلى (إذن) من السيد السفير «العبيد أحمد مروح» الأمين العام (الحالي) للمجلس، وأعضاء لجنته أو مجلسه الموقر، وسأدفع لهم باسم رئيس تحرير مكتمل الشروط، كامل المواصفات، كامل الأخلاق..!! فماذا سيفعلون من بعد ذلك؟! هل سينفذون القانون واللوائح.. أم التعليمات والتوجيهات؟! ستكون المحاكم بيننا مفتوحة، حينها، وسأكون متفرغاً تماماً للقضية، وأظنكم تعلمون -جيداً - أن القضاء السوداني عادل جداً، وراغب جداً في تحقيق العدالة، ولا يحب (المسخرة)، و(اللولوة) التي غطَّست حجر البلد!! كل البلد!!
{ تلاحظون - سادتي - أنني أجتهد أن أكون مهذبا جداً في هذا الرد، احتراماً للجنة الوساطة التي يقودها رئيس محكمة التحكيم الدولية البروفيسور «كامل ادريس» وتقديراً لأستاذنا البروفيسور «علي شمو».
{ ذكر المدعو «ضياء» جملة من الأكاذيب المكررة عن (حالات طرد) تعرضت لها خلال مسيرتي (الحياتية) و(الصحفية)، أبرزها ما ردده بعض الساقطين في مراحل سابقة من وحي خيالهم المريض عن (طردي) من مكتب السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية حيث عملت هناك في العام 2000، مستشاراً صحفياً لمدة (شهر واحد). والحقيقة أنها ربما كانت (الاستقالة) الوحيدة والغريبة التي تشهدها تلك الدواوين الرئاسية التي يسعى الكثيرون - من أمثال «الضو بلال» - للتمسح ببلاطها، والتمرغ في ترابها، ولن أزيد، فالسيد النائب الأول الأستاذ «علي عثمان محمد طه» حي يرزق - متعه الله بالصحة والعافية - ومدير مكتبه السيد «إبراهيم الخواض» أيضاً حي يرزق، وما زال يعمل في ذات الموقع، وأعتقد أنه كان من الأدب واللياقة عدم زج هذا (البو) المتهور «ضياء» وأشباهه، بالمقام الرئاسي في حملات الأكاذيب والافتراءات.
{ أما عن مكتبة البشير الريح العامة بأم درمان، فقد كنا مجموعة من الشعراء الشباب بمختلف الاتجاهات السياسية والفكرية، نرتاد المكتبة مساء كل (اثنين) في منتدى أدبي شعري، وكان «ضياء» طالباً يسعى إلينا (كداري) ليسمع أشعارنا، وهو في مقاعد المتفرجين، لا يحق له المشاركة أو التعليق، فلم يكن شاعراً، ولا أديباً، ولا ناقداً، وأظن أنه لم يكن (مستمعاً) جيداً، وإلا لتطور، وانصلح حاله (لغوياً) على الأقل، خاصة في ما يتعلق بـ (الإملاء)، حيث لاحظت - لاحقاً - في مرحلتي صحيفتي (الوفاق)، و(الرأي العام) أنه مازال يقع في أخطاء (إملائية) فادحة، ومخجلة، عندما لا يميز الفرق بين (القاف) و(الغين)..!! يا سبحان الله.
{ أنا لم أطرد من أي مكان في حياتي والحمد لله، سوى المؤتمر التنشيطي الأخير للمؤتمر الوطني، وقد كان طرداً خجولاً، إذ بعثوا لي بأحد أفراد (التأمين) ليسألني: (أين ديباجتك؟!) فقلت له: (ليست لدي ديباجة)، وعندما اشتد جدله معي حول (ديباجة السرور)، غادرت مكان المؤتمر، غير آسف عليه!! ثم دبجت مقالاً ساخناً، أغضب قيادة (المؤتمر الوطني)، ثم بلغ الغضب ذروته عندما كتبت مقالاً عقب تشكيل الحكومة الأخيرة قلت فيه (عذراً لا أستطيع إكمال هذا العمود)، ثم مقالات أخرى، دفعتهم لترشيح الوزير بولاية النيل الأبيض «عبد الماجد عبد الحميد» رئيساً للتحرير في صحيفة صنعتها وحدي، ولم يصنعها معي قادة (المؤتمر الوطني)!!
{ سادتي الأعزاء، قراء (الأهرام اليوم)، يردد البعض في الوسط الصحفي مقولات كذوبة يطلقونها على منابر (النبل) المزيف والمهنية المفترى عليها، مفادها أن القارئ لا يستفيد من هذه المعركة، وأنها ملاسنات شخصية، وأنها إساءات.. و..!!
{ والحقيقة غير ذلك تماماً، فالسيد «ضياء» لا يمثل شيئاً بالنسبة لي، ولا يقف حجر عثرة في طريقي، فهو ما يزال في البدايات، ويحتاج إلى الكثير، ليتحرر من قبضة (الأسياد)، ويعلن استقلاله من استعمار (أثرياء زمن الغفلة).
{ ضياء - وبدون ضياء - أداة صغيرة من أدوات تنفيذ (مشروع إقالة الهندي عز الدين) كما ذكر بنفسه، مسجلاً اعترافاً نادراً للرأي العام، ولهذا فإنني عندما أطلقت عليه بعض سهام، فإنني لا أعنيه، ولكنني استهدف من وراءه، ليخرجوا إلى المواجهة، وقد خرجوا بالفعل، عرفناهم، وحفظنا ملامحهم، وأخذنا بصماتهم..!!
{ إذن، هي ليست معركة شخصية، ولا جانبية، فماذا يستفيد القارئ من هجومي على رئيس محلية الخرطوم، أو أم درمان، أو والي الخرطوم، ثم لا أفيده بتفاصيل معركتي (الأساسية) والفاصلة مع رموز الفساد السياسي والاحتكار (المالي) في بلادنا؟!
{ هذه الرموز تريد أن تتخلص من هذا القلم، لكن إرادة الله غلابة، (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين). صدق الله العظيم.
الأهرام اليوم

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eljme3ab.yoo7.com
فضل الله احمد
مدير عام (أول)
مدير عام (أول)
avatar

ذكر عدد الرسائل : 662
العمر : 60
محل الاقامه : Oslo - Norway
المدينة - القرية : الشهيناب
تاريخ التسجيل : 29/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: صحافة السودان في عهد الانقاذ..الهندي عز الدين : معركتي ليست مع هذا الهمبول.. القضاء السوداني عادل جداً، ولا يحب (المسخرة)،،ضياء يحتاج إلى الكثير ليتحرر من قبضة الأسياد، ويستقل من أثرياء زمن الغفلة.    السبت فبراير 25, 2012 11:39 pm

سيف الدولة حمدناالله


لفت انتباهي الكاتب الأبٌهة فتحي الضو أثناء محادثة هاتفية جرت بيننا خلال هذا الاسبوع الى حقيقة كثيراً ما طافت بذهني دون أن أتوقف عندها بما تستحق من اهتمام، والملاحظة تتصل بسر اختفاء الأقلام التي تدافع عن حكومة الانقاذ وبيان موقفها حول ما يثار من قضايا مطروحة في الساحة على سخونتها !! رغم أن للانقاذ كثيراً من الابواق، فلها أبناء من صلبها ، وآخرين دخلوا كنفها كالليموزين على سبيل الاستئجار من الهواة والمحترفين في دنيا الصحافة والاعلام ، فحجة الانقاذ توقفت منذ عهد بعيد عند محطة القول بأن ما كل ما يكتب في حقها هو افتراء من صنع معارضة (الكيبورد)، ومثل هذا الهرف لا يزال هناك من يردده على ألسنة الانقاذ ، رغم أن العبرة كان ينبغي أن تكون فيما يرد في تلك الكتابات من حقائق و معلومات، لا بوسيلة طباعتها، ولا الطريقة التي يتم بها نشرها وتوزيعها.


قلت لفتحي، حيلك يا رجل، ألا تقرأ لصحفي الانقاذ الذي يكتب مقالين في اليوم ينشرهما بموقع سودانيزاونلاين ويضع الى جانب اسمه لقب (صحفي واعلامي) !!، والحقيقة أن هذا الصحفي والاعلامي يمتعني شخصياً بقدر الاهداف التي يحرزها في مرمى الانقاذ من حيث يعتقد أنه يدافع عنها، وهو رجل موهوب بالحد الذي يجعله يستخدم نفس العبارات في تكوين جميع مقالاته، وعن نفسي، فقد اتخذته ضمن وسائل التفريج عن كدر الحياة الذي يزيد عندي يوماً بعد يوم، ومن بين العبارات التي لا تغيب عنده في مقال، قوله في وصف خصوم الانقاذ بأنهم (جعبلاطات) ، ورغم جهلي بمعنى الكلمة التي يُوحي بها لفظها، الاٌ أنه - وبحق - كاتب (جعبلوط) لا يشبه الاٌ الانقاذ ولا تستحق الاٌ مثله.


لا أذكر اليوم الذي وقعت فيه عيني على مقال ولا سمعي على حديث ترد به صحافة واعلام الانقاذ على ما تتناوله الأقلام وتصيح به الحلوق حول القضايا التي تُطرح، وهي جرأة من الانقاذ وأهلها تبلغ حد التلامة، فقد كنت أتوقع من كتٌاب صحيفة الرائد الذين اتخذوا منها وسيلة لكسب العيش - مثلاً - أن يقولوا أن ما ذكره البطل البوشي بشأن أبناء نافع فرية وبهتان منه، وأن ابنه الأكبر لا يزال يبحث عن وظيفة مثل البوشي وأمثاله من أبناء هذا الجيل، وأن تقول أقلامهم أننا نفتري على رئيس القضاء حينما كتبنا نقول بأنه لا يحسن أصول التزييف حين كشف عن تقديم شهادة بعمره تفيد بأنه تولى القضاء وهو صبي في السابعة عشر من العمر بغرض اطالة عمره بالوظيفة، وأن يقولوا بأن مرارة الفصل للصالح العام هي التي دفعت بنا للقول بتردي مستوى القضاء للحد الذي بات يستعين فيه بقضاة المقطوعية وأن شيئاً من ذلك لم يحدث.


حتى اليوم لم يخرج من أهل صحافة الحكومة من يقول بعدم مسئولية الانقاذ عن فصل الجنوب بأكثر مما قال به رئيسهم (عليهم يسهل وعلينا يمهل)، ونحن نشهد ضيقها علينا كل يوم، ولم يكتب قلم من أقلام الانقاذ في شأن الدفاع عن موقف الحكومة في الطريقة التي أدارت به ملف النفط مع حكومة الجنوب على النحو الذي هدم المعبد على رأسها ورأسنا، ولم ينبر كاتب انقاذي لتوضيح المنطق الحكومي في منهج معالجة قضية البترول مع حكومة الجنوب بما انتهى الى خنقهم وخنقنا، ولا ما كتب حول أزمة الحكم في جنوب كردفان والنيل الأزرق بما سيؤدي الى انفصال المنطقتين عاجلاً أم آجلاً .


في عشية اللقاء التلفزيوني الذي أجري مع الرئيس قبل أيام ، تعمدت الوقوف على ما كتبته الأقلام الحكومية في مقابل الانتقادات اللازعة التي قوبل بها حديث الرئيس، ومن بين ما وجدت، ما كتبه الصحفي محمد عبدالماجد بعموده (أولاد الذين) بصحيفة الرائد، كتب يقول: " توقعت أن يظهر الرئيس في اللقاء بالبدلة الأفرنجية، ولكنه ظهر بالجلابية والصديري ليثبت أنه ابن بلد أصيل".
الواضح أن الانقاذ تسفه هذا الشعب ولا تأبه برأيه فيها، أو أنها ترى أن ما قامت به من (انجازات) يشفع لها عن اخطائها ان وجدت، يعني الرد بالسد ، وانجازات الانقاذ التي تتغنى بها تتمثل – بحسب زعمهم - في الكباري والطرق والسدود والسلام وثورة التعليم العالي (أحياناً تشير بعض الأقلام للاتصالات كانجاز انقاذي قبل أن يتم الاستدراك بأن الأقمار الصناعية التي يسرت الاتصالات في أركان الدنيا بفعل العولمة شملت ضمن تغطيتها دولة الصومال دون أن تكون لها حكومة).


وسوف نتخطى الحديث عن السلام وثورة التعليم العالي لأن واقع الحال يغنينا عن ذلك، فليس هناك ما يمكن أن يقال لمن يملك الجرأة بفتح ثلاث جبهات للقتال كانت آمنة حتى وصولهم للحكم (دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق) ويبتر جزءاً من الوطن وهو يحكي عن السلام ضمن انجازاته، وليس هناك ما يهدر الوقت بقدر الحديث عن ثورة في التعليم العالي اسفرت عن تخريج مئات الألوف من أنصاف المتعلمين الذين يتسكعون في الطرقات بلا عمل.


الواقع أن الانجازات في محيط الدول لا تقاس بما يتحقق كجزء من النمو الطبيعي للدولة بتقادم الزمن، فانشاء طريق أو جسر ليس انجازاً تفتخر به دولة تعرف الواجب من العيب، فسفلتة طريق حتى لو لم يكن بمثل هذا المستوى البائس في الجودة لا يشكل خبراً لصحيفة يومية في دولة تحترم نفسها وشعبها، والدول التي تدرك هذه الحقيقة لا تُقيم الاحتفالات عند افتتاح كبري أو طريق، وفي مصر تصل بين كل قرية وأخرى أكثر من ثلاثة طرق مزدوجة منذ الستينات، وبحسب علمي لم يقم رئيس مصري منذ عهد الخديوي بافتتاح طريق أو جسر يعبر النيل ، وفي اثيوبيا التي لا تقل فقراً عن حالنا تحولت عاصمتها اديس ابابا الى نسيج من الكباري المعلقة في كل أطرافها وهي لا تنتج جالون واحد من النفط الذي يوفر الفاقد فيه العنصر الأساسي لبناء الطرق، فالابن الفاسد والمدلل هو الذي تحتفي اسرته عند حصوله على درجة المرورالدنيا في الامتحان بحفل كبير.
ترى من يدافع عن هذه الانقاذ، على الأقل (حتى تكتمل الصورة) ، ولا ايه يا خالد المبارك!!

سيف الدولة حمدناالله
saifuldawlah@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحافة السودان في عهد الانقاذ..الهندي عز الدين : معركتي ليست مع هذا الهمبول.. القضاء السوداني عادل جداً، ولا يحب (المسخرة)،،ضياء يحتاج إلى الكثير ليتحرر من قبضة الأسياد، ويستقل من أثرياء زمن الغفلة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أنحنا الفى عزنا جميعاب *** متحدين قوى مابننفصل أحزاب :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: